Jun 18, 2008

أيها المتفرج الأوحد.. و الأهم



سال العسل
و تخثرت أشواقي إليك
و انغلقت أبواب الهواء
وبقيت أنا كالديك المنتوف مرمية على الارضية
..فقط تميزني أضواء عرس بيت الجيران
كأنني على خشبة مسرح بمفردي
و الأضواء مسلّطة عليّ كنجمة
الفرق انه أمامي كل كراسي الجمهور خالية
ولا احد يصفق أو حتى يشتم رداءة عرضي المنفرد
اعوم في بركة من دم الوحدة
..دمها شفاف اللون لا طعم ولا رائحة له
يكاد يكون كالهواء
!!أو ربما هو ذاته الهواء


----------------------
اشتقت اليك
و عبثا حاولت
ولكن لم أستطع إحضارك
.. أو استحضارك

11 Comments:

Blogger abdullah SH said...

لعل امل النجاة الوحيد لنا فى هذه اللحظات وبالاصح عزاءنا الوحيد ان الشوق لا يحتاج الى مكان وزمان لا يحتاج ان نرى ذاك الشخص امامنا ولا يحتاج ذالكـ اليوم لنتذكر تفاصيله شوقنا لحفة هواء تدور فى محيطنا ترميها الرياح يمينا وشمالا فإن اتت صوبنا احترقنا بها وان ابتعدت عنا زدنا احتراقا ولهفة ... فدعيها تدور فى محيطها واعتقد انها الان بين الكراسى جالسة ولكن فى سكون تتأمل روعة العرض الذى امامها وهى وحدها تصفق ولكن بإحتشام حتى لا تقطع لحظات العرض المذهله

6/19/08, 2:48 AM  
Blogger linda said...

ربما أنت ياعزيزتي لا تستطيعين التحديق لما بعد العتمة

فهو هناك جالس يتأملك كما يتأمل الأب طفله في زاوية بعيدة خوفا من أن يكون ظهروره مربكا وفاضحا لماشاعر طفله الخاصة

هو ايضا يخاف إجتياحك ويصبر على وحدته فوجودك شيء حتمي لا يحتاج لإثبات

6/19/08, 2:49 PM  
Blogger مدحت محمد said...

كأننى على خشبة مسرح بمفردي
و الأضواء مسلّطة عليّ كنجمة
الفرق انه أمامي كل كراسي الجمهور خالية
ولا احد يصفق أو حتى يشتم رداءة عرضي المنفرد

المقطع ده على فكرة

تحفة

خيالك رائع جدا

6/20/08, 12:02 PM  
Blogger Lona said...

abdullah sh:

اشكرك كثيرا على كلماتك..
انا من كنت دوما اردد كلمة جبران
انه "ليس الوصل بالالتصاق ولا البعد بالانفصال"

معك حق فيما كتبت..
لكن ربما ما دفعني لكتابة هذه الخاطرة هو اني لم اشعر حتى مجرد الشعور بأنه موجود!!

او ربما هو موجود كما قلت لكني كنت في حالة اعقد من قدرتي على ترجمة مشاعري فيها بشفافية ووضوح

ممنونتك
تحياتي لك-لونا

6/20/08, 1:44 PM  
Blogger Lona said...

linda:

طلعت يا ما احلى نورها,,شمس الشموسة
:D

انت ادرى بالوضع مني ليندا..لانك ترين الصورة على بعد اوضح مني انا التي في وسط زخم الموقف..
اشكرك كثير طمأنتِ قلبي

خطوة عزيزة يا ستي
تحياتي-لونا

6/20/08, 1:48 PM  
Blogger Lona said...

مدحت محمد:
شكرا جزيلا لك

مدونتك"البصيرة" جميلة جدا
احببت كثيرا"مستني رجوعك" لم استطع التعليق عليها بعد..لم تسعفني المعاني

تحياتي لك -لونا

6/20/08, 1:53 PM  
Blogger nirvana said...

أن الحزن الصامت يهمس في القلب الحزين حتى يحطمه.. .........لا تجعلي قلبك يشيخ في عز شبابه باستسلامك لليأس ..........كل ليل لابد ان يعقبه نهار وان طال امد الانتظار.................أرجو ان اكون قد ملات احد تلك الكراسي الشاغرة مادامت ابواب هذا المسرح موصدة حتى في وجه ممثلي الكومبارس............peace out

6/21/08, 12:55 AM  
Blogger Lona said...

nirvana:
لن اخفي عنك يا صديقي اني اشعر بالاهتراء و الشيخوخة,,احتاج لفاصل لكي اواصل اعرف دلك جيدا

و انا بفارغ صبري انتظر النهار الجديد ليأتي,لن انكر اني في نعمة كبيرة

الحمد لله

سلامي لك-يا صديقي الصغير

6/22/08, 10:56 PM  
Blogger Barrak said...

ولكن لم أستطع إحضارك

.. أو استحضارك


ياسلام

6/29/08, 12:38 PM  
Blogger tak tom tak said...

mm.. I have no idea how I end up reading ur blogs .. butta you aint only an engineer as in profession .. I can see your engineering touches in putting words together… though you don’t sound if your are 20 yrs.. the designs of interlacing architecture of words that you pieced up together shouting.. crying laughing feelings.. announce that you are the oldness itself.. (no offence) though, this little girl loving to play in the back yard is soooo present …..
Your designs of words …. I call them the sweet sorrows .. if I can..
….have fun
tak tom tak …

7/4/08, 2:49 PM  
Blogger Lona said...

tak tom tak:
thank u so much 4 what u said..i really cant see myself Measuring up to all the words u posted here..
am just saying my mind

thank u again
honored by your presence
regards-lona

7/14/08, 3:13 PM  

Post a Comment

<< Home